مؤتمر دولي في جامعة عجمان يناقش "الاتصال الرقمي في عصر التحولات الاجتماعية"

الأحد, أبريل 16, 2017

انطلقت صباح اليوم فعاليات المؤتمر العلمي الدولي "الاتصال الرقمي في عصر التحولات الاجتماعية.. المسئوليات، الإمكانيات، والتحديات" الذي نظمته كلية الإعلام والعلوم الإنسانية في جامعة عجمان.

شهد وقائع افتتاح المؤتمر الدكتور كريم الصغير مدير جامعة عجمان، ونخبة من الباحثين العرب والأجانب، ولفيف من الإعلاميين، وأصحاب الريادة في العمل المؤسسي المتميز في دولة الإمارات، بالإضافة إلى عمداء الكليات ونواب مدير الجامعة.

بدأت فعاليات المؤتمر بكلمة الدكتور كريم الصغير، مدير الجامعة، استعرض فيها استراتيجية البحث العلمي في جامعة عجمان، وأشار إلى الأهمية القصوى التي توليها الجامعة لتشجيع البحث العلمي، ورفع مستوى جودته. وأوضح أن الجامعة تدعم الشراكات العلمية مع المؤسسات المختلفة في الدولة في القطاعين العام والخاص. وأن رؤية الجامعة وتوجهها لإعطاء الأولوية للبحث العلمي التطبيقي الذي يعود بالفائدة المباشرة على المجتمع، تنبع من رؤية الإمارات 2021، وتشارك في تحقيق أهدافها.

ثم تحدث الدكتور حسام سلامة، عميد كلية الإعلام والعلوم الإنسانية، ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، عن أهمية المؤتمر الذي تعقده كلية الإعلام والعلوم الإنسانية، ويتناول المسؤوليات، والإمكانات والتحديات المرتبطة بالاتصال الرقمي وتأثيراته في المجتمعات. وأشار إلى أن المؤتمر يجسد ورؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان ورئيس مجلس أمناء جامعة عجمان، وسمو الشيخ راشد بين حميد النعيمي، نائب رئيس مجلس الأمناء، التي تهدف إلى جعل جامعة عجمان مركزًا للخبرات العلمية والبحثية بما تضمه من كوادر علمية متميزة مشهود لها. وأكد على أهمية دور الشراكات التي تعقدها الكلية مع مؤسسات المجتمع المختلفة، والتي تفتح آفاقا جديدة للتطوير، ولتعزيز دور الكلية في خدمة المجتمع، وتحقيق أهداف الجامعة واستراتيجيتها.

تضمن حفل الافتتاح عرض فيلم من إنتاج الاستديو الإذاعي والتلفزيوني بكلية الإعلام والعلوم الإنسانية، أعقبه كلمات المتحدثين الرئيسيين الذين استضافهما المؤتمر، البرفيسور دونال شو كنان، أستاذ الصحافة بكلية الصحافة والإعلام في جامعة نورث كارولينا، والدكتوره دانيال كومب، عميدة كلية الاتصال والمعلومات بجامعة كينت.

وقد تطرق البروفيسور دونالد شو في حديثه إلى أهمية موضوع المؤتمر على الساحة العلمية والمهنية في مجال الإعلام، واستعرض أهم التحديات التي تواجهها البحوث الإعلامية في دراسة الظواهر الإعلامية الجديدة التي ينتجها الاتصال الرقمي التفاعلي بما له من سمات مختلفة تماما عن أنماط الاتصال الأخرى، وما يتبع ذلك من أهمية إعادة النظر في المداخل النظرية والأساليب المنهجية التي يستخدمها الباحثون.

أما الدكتورة دانيال كومب، فقد تحدثت عن شبكات التواصل الاجتماعي، وتأثيراتها المختلفة، وعن توظيف أدوات الاتصال الرقمي الحديثة في الممارسة المهنية داخل المؤسسات الإعلامية وتأثيرات ذلك. واختتم المتحدثان الرئيسان حديثهما بتوجيه الشكر والثناء إلى لإدارة جامعة عجمان واللجنة المنظمة للمؤتمر.

وتضمن الافتتاح تكريم الدكتور كريم الصغير مدير الجامعة، والدكتور حسام سلامه عميد كلية الإعلام والعلوم الإنسانية، للرعاة المشاركون في المؤتمر، وهم غرفة صناعة وتجارة عجمان، مجموعة فنادق وأجنحة رمادا، وشركة Leap events.

تضمنت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر جلستين علميتين، تناولت الأولى موضوع "الأبعاد الإنسانية للتطورات التكنولوجية والتحول إلى الرقمية"، وترأسها أ.د.  ياس البياتي الأستاذ بكلية الإعلام والعلوم الإنسانية في مقر الجامعة بالفجيرة. وشارك فيها كل من د. بشرى ندير وأ. محمد القواق من جامعة محمد الخامس بالمغرب، ببحث تناول "الاتصال الرقمي والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات"، وأ. غنية شافعي من جامعة باجي مختار

بالجزائر ببحث عن "الاتصال الرقمي وإشكالية تسيير التنوع الثقافي في المنظمات"، وأ. د. طارق إسماعيل من جامعة عجمان، ويشارك ببحث عن "أثر الواقـع الافتراضي فـي صناعـة الإعلان الحديـث والترويـج للمنتـج عبـر الإنترنت".

وفي الجلسة الثانية التي تناولت موضوع "مهنية التغطيات الإخبارية ومتطلباتها في عصر الاتصال الرقمي"، وترأسها. أ. د. سعيد ناصف أستاذ علم الاجتماع بكلية بجامعة عجمان، شارك كل من د. محمد شطاح من جامعة الشارقة ببحث عن تغطية الأخبار العاجلة في القنوات التلفزيونية. ود. بهاء الدين علي من جامعة العلوم الحديثة بالإمارات، ببحث عن "مهنيــة التغطيــة الإخبارية للقنــوات الفضائيــة العربيــة فــي عصــر الاتصال الرقمــي"، ود. مروة عطية من جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية، ببحث عن "آليـات توظيـف لقطـات الفيديـو داخـل البنـاء للقصـص الإخبارية المنشـورة علـى شـبكة الإنترنت"

وتضمن كذلك اليوم الأول من المؤتمر عقد مائدة نقاش مستديرة في موضوع "التحول نحو الإعلام الذكي في الإمارات وتعزيز مقومات الابتكار"، أدارتها د. مها عبد المجيد أستاذ مشارك بكلية الإعلام والعلوم الإنسانية بجامعة عجمان، وشارك فيها ممثلو عدد من الهيئات الحكومية بالدولة، وهم ود. عبيد الزعابي مدير البحث والتطوير بمركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وأ. فاطمة المسافري مديرة قسم العلاقات العامة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لعجمان، وأ. ناصر اليماحي مدير الاتصال المؤسسي بالهيئة الوطنية لإدارة الأزمات.

كما شارك ممثلو عدد من أبرز الجهات الإعلامية بالدولة، وهم أ. فيليب رياشي مدير الإذاعة براديو الرابعة، وأ. عبير الشاوي مديرة البرامج بإذاعة الشارقة، وأ. هناء درويش رئيسة قسم الشباب بمجلة كل الأسرة – دار الخليج الصحفية، وأ. هبة حسين السمت مديرة إدارة الإعلام الرقمي للتلفزيون والإذاعة في مؤسسة دبي للإعلام.

وتناولت المائدة المستديرة عدة موضوعات من أهمها الإعلام الذكي وثقافة الابتكار، ودوره في تعزيز التميز المؤسسي، واستعرض المشاركون في المائدة تجارب مؤسساتهم في توظيف الإعلام الذكي وتطبيقاته.

 

شهدت وقائع المؤتمر حضور مكثف من الباحثين، والإعلاميين، والعاملين بالمؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة. وتجاوز عدد الباحثين المشاركين في المؤتمر ثلاثين باحثًا، يمثلون مدارس بحثية مختلفة، وتخصصات علمية متنوعة تحت مظلة الاتصال الرقمي والتطورات التكنولوجية.  

ويأتي المؤتمر ضمن حزمة من المشروعات والخطوات العلمية الرصينة التي تخطوها جامعة عجمان على أرض الواقع، وفق استراتيجيتها الجديدة المدعومة بقوة من سعادة الدكتور كريم صغير مدير الجامعة. وتهدف إلى الارتقاء بمنظومة البحث العلمي في الجامعة بما يعزز مسئوليتها الاجتماعية على مستوى البحث العلمي، والعمل المجتمعي العام، كواحدة من الجامعات الرائدة في مجال التعليم العالي في الدولة، وفي المنطقة العربية.